مظاهرة في مورك.. للمطالبة بإنشاء نقطة مراقبة تركية في اللطامنة

منشور  زيتون

جانب من مظاهرة لأهالي مدينة الطامنة بريف حماة تطالب بالحماية التركية، 2 حزيران/يونيو 2018 (زيتون)

شهدت مدينة مورك في ريف حماة الشمالي، السبت الماضي، مظاهرات شعبية لأهالي مدينة اللطامنة، للمطالبة بإحداث نقطة مراقبة في مدينة اللطامنة، وإيقاف القصف عن المدنيين بالمدينة.

وقال مراسل صحيفة زيتون إن أهالي اللطامنة نظموا وقفة تظاهرية يوم السبت 2 من حزيران/يونيو، في مدينة مورك بالقرب من نقطة المراقبة التركية، وذلك لمطالبة الحكومة والقوات التركية بأن تأخذ دورها في استكمال نشر نقاط المراقبة في المدينة، وأن تكون ذات دور حقيقي في إيقاف القصف على المدينة.

وحمل المتظاهرون لافتات كُتبت عليها مطالبهم، كما حملت استنكارهم لقصف مدينتهم على مرأى القوات التركية، ومن أبرز العبارات التي حملتها لافتاتهم: “نحن أهالي اللطامنة نطالب القيادة التركية بوقف القصف عن المدينة وبالسرعة القصوى”، و “ريف حماة يقصف ونقاطكم تراقب القصف والحرائق”، “هل جئتم لحمايتنا أم لتكونوا شهود علينا”، “أردوغان هل أنتم عوناً لنا أم علينا”، “نطالب الضامن التركي بضمان العودة الآمنة لنازحي اللطامنة لمنازلهم المدمرة”.

وكان وفد من المجلس المحلي لكل من مدينتي “اللطامنة” و “كفرزيتا” قد زار في 25 أيار الماضي، نقطة المراقبة التركية، ونقل متطلبات الأهالي لنقطة المراقبة، والتي تركزت على استكمال الانتشار التركي وترسيخ الأمان في المنطقة، ونشر مخافر على خطوط التماس مع قوات النظام، وذلك بعد مطالبات من أهالي مدن وبلدات الريف الشمالي عقب قصف متواصل من قوات النظام على مدنهم وبلداتهم أدى لاندلاع الكثير من الحرائق فيها.

وقال المجلس المحلي لمدينتي اللطامنة وكفرزيتا في بيان أصدره عقب زيارة الوفد، إن الجانب التركي وعد بنقل مطالب الوفد للقيادة في أنقرة، كما أكد استحالة إقدام قوات النظام على اقتحام المنطقة أو محاولة ذلك، بسبب وجود القوات التركية في كفرزيتا، وأن النظام يحاول إحداث شرخ وفتنة بين الأهالي والنقاط التركية في المنطقة، عبر بث إشاعات عديدة لترهيبهم وفقدان الثقة بين الطرفين.

يذكر أن وفد استطلاع تركي كان قد زار مناطق ريف حماة الشمالي ومن بينها مدينة اللطامنة، في 10 أيار الماضي، ما خلق لدى الأهالي حالة من التفاؤل بإنشاء نقطة مراقبة تركية في اللطامنة.

 

زيتون 

أحدث الأخبار

منشور رائج

تقارير وتحقيقات سوريتنا

من يقود حافلات التهجير؟

مجتمع سوريتنا

“زواج المتعة” أسلوب إيران الجديد لنشر التشيّع في سوريا

فئة رائجة

تقارير وتحقيقات صدى الشام

غابات إدلب الخضراء.. ضحية أخرى للحرب في سوريا

تقارير وتحقيقات صدى الشام

قاعدة حميميم.. أرض روسية في سوريا للأبد