شرطة جرابلس تفتتح أقساماً لمكافحة المخدرات والعملة المزورة

منشور  سوريتنا

بعد تفشي هذه الظواهر

عناصر من الشرطة الحرة في مدينة جرابلس ( المكتب الإعلامي لمدينة جرابلس)

افتتحت الشرطة الحرّة في مدينة جرابلس بريف حلب، قسماً جديداً لها في ريف حلب الشمالي، لمكافحة المخدرات والعملة المزوّرة وتهريب الآثار، ولاسيما مع انتشار تلك العمليات خلال الفترة الماضية ضمن مناطق “درع الفرات”.

وانبثق قسم مكافحة التهريب والمخدرات عن مركز الأمن الجنائي في جرابلس، وأصبح قسماً مستقلّاً بذاته، وتم افتتاحه بحضور فعاليات مدنية وثورية في مدينة جرابلس، بحضور قائد الشرطة ورئيس مجلسها المحلّي والقضاة، ومسؤولين وضباط أتراك، بينهم نائب والي مدينة غازي عينتاب.

وتأتي أهمية افتتاح هذا القسم، في ظل انتشار حالات تهريب الآثار والمخدرات والعملة المزورة، ولاسيما كون مدينة جرابلس إحدى المدن الحدودية مع تركيا، وتم دعم القسم بعدد من المعدّات الفنية واللوجستية، بالإضافة إلى دورات تدريبيّة وتأهيليّة خاصّة لعناصر هذا القسم.

ويعتبر قسم جرابلس لمكافحة المخدرات، واحداً من بين عدة أقسام تم افتتاحها في مناطق “درع الفرات”، وقال الناطق الرسمي باسم الشرطة الحرة في منطقة الراعي أحمد الأحمد لــ سوريتنا: “بات هناك ضمن كل قسم شرطة في مناطق درع الفرات، قسماً لمكافحة تهريب وتجارة المخدرات، والعملة المزورة، والآثار”.

وأضاف الأحمد أنه “تم افتتاح القسم بعد إجراء دورة تدريبية استمرت أكثر من شهر لعناصر القسم الجديد، على حمل السلاح، وآليات كشف العملة المزورة والمخدرات والآثار، حيث يتألف القسم من ضباط منشقين ومتطوعين جدد”.

ويتوزع عمل عناصر القسم الجديد على ثلاثة أقسام رئيسية هي: قسم إداري، يقوم بتسيير الدوريات في مناطق “درع الفرات”، وقسم عدليّ يتجلّى في تلقّي الشكاوى وتنظيم الضبوط، وقسم تنفيذي للقبض على مرتكبي الجرائم وتقديمهم إلى القضاء.

“افتتحت الأقسام الجديدة بعد إجراء دورة تدريبية استمرت أكثر من شهر لعناصر القسم الجديد، على حمل السلاح، وآليات كشف العملة المزورة والمخدرات والآثار”

وأكد قائد قسم شرطة الراعي الرائد فراس شيخ محمد، أنه “تم في الشهرين الماضيين إلقاء القبض على العديد من تجار الآثار وتهريب المخدرات وتزوير الدولار، كما تلقت الشرطة الحرة عدة بلاغات عن أشخاص يقومون بالتنقيب عن الآثار في ريف حلب الشمالي، وقامت بالإجراءات المناسبة”.

ويوجد ضمن كل قسم شرطة في “درع الفرات” مختبرات تم تقديمها من الجانب التركي، يتم ضمنها التحقق من المواد المخدرة التي يتم ضبطها، والتأكد من نوع المادة المخدرة، وفي حال ثبت تورط الشخص بحيازتها أو تجارتها يتم تحويله إلى القضاء.

وأضاف شيخ محمد أن “هناك تنسيق عالي بين مختلف الأقسام في مناطق درع الفرات، بغية ضبط حالات تهريب المخدرات والآثار والعملة المزورة، وفي حال القبض على شخص مطلوب فر من منطقة ما، يتم تحويله أصولاً إلى القسم الذي يلاحقه”.

وبدأت الشرطة الحرة عملها في مناطق “درع الفرات” مطلع عام 2017، حيث دخلت أول دفعة من عناصر الشرطة الحرة إلى مدينة جرابلس، وكان عددها حوالي 450 عنصراً، ثم انتشرت عقب ذلك في باقي مناطق “درع الفرات”.

وتتكون الشرطة الحرة من جهازين، الأول “شرطة مدنية” ترتدي لباساً أزرقَ سماوياً، والثاني “قوات خاصة” مساندة لها ومهمتها “الأمن العام”، وترتدي لباساً مموهاً أشبه بلباس الجيش التركي، وتتميز بقبعات زرقاء اللون، ومجهزة بالعتاد العسكري الكامل.

ويتلقى عناصر “الشرطة الحرة ” تدريبات في تركيا، حيث يتم كل فترة تخريج دفعة جديدة، وإلحاقها بأقسام الشرطة الحرة المنتشرة في مناطق “درع الفرات”.

 

سوريتنا                                                                                          للمزيد اقرأ أيضاً..

لأول مرة.. مدينة جرابلس تتيح الفرصة لإشراك النساء ضمن جهاز الشرطة

أحدث الأخبار

منشور رائج

حوارات كلنا سوريون

الناشط نزار غانم وقدرة “المجتمع المدني” على القيادة

ثقافة كلنا سوريون

سامي الدروبي.. الثقافة تطغى على السياسة

فئة رائجة

منوعات عنب بلدي

شباب يحيون الحركة المسرحية في إدلب

منوعات عنب بلدي

كأس العالم.. الذهب الأغلى